الحكومة بعد الثورة…

ضعيف جداًضعيفمحايدجيدجيد جداً (36 أصوات، متوسط: 3.69 من 5)
Loading ... Loading ...

السلام عليكم

هذا أول تعليق أقوم بكتابته بعد الثورة لأسباب كثيرة! وحبيت اكتب هذا التعليق بنفسي لأني لإعادة التواصل بالجميع. مصر دلوقت بتعيد اكتشاف نفسها… شعب ودولة. تفتكروا إيه شكل الدولة التي تعتقد أننا يجب أن نتبعه؟ دولة ممسكة بأدوات الاقتصاد ومتحكمة بالسوق لضمان العدالة الاجتماعية (مثلما كان الحال في الستينات) أم دولة تنظم وتراقب الأسواق وفى نفس الوقت تمتلك من الآليات ما يمكنها من إنفاذ العدالة الاجتماعية؟ تفتكر أي نظام من هذين النظامين افضل؟ أو هل تعتقد أن هناك نظام أو نظم أخرى جديرة بالدراسة؟

في انتظار أراءكم

د. أشرف حسن عبد الوهاب

هذه التدوينة كُتبت في التصنيف غير مصنف. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

50 تعليق على: الحكومة بعد الثورة…

  1. كرم الزوكى سليمان كتب:

    اناواحدمن الناس كنت بحسب زى ناس كتير ان الامور اتغيرت وان من الممكن ان ياخذ كل زى حق حقه ولاكن حتى بعد ارسال شكواى الى المسؤلين وزيرالداخلية ورئيس الوزراء على اساس اننى مواطن وتم التعدى على داخل مركزشرطة طنطا من مجموعة من بلطجية الشرطة وبقيادة مامورالمركزالذى تم التعدى عليا داخل مكتبة وامام حاضلايين ولم يراف بى وبحالتى الصحية لاننى مريض وتم ارسال الشكاوى ولم ينصفنى احداريد من يقف بجانبى لاخذ حقى لاننى افكر كثيرا بالانتحار لشعورى اننى مش انسان لاننى تحملت الكثيرمن الضرب ولاكننى غيرقادرعلى نسيان انهم اجبرونى على تقبيل احذيةالموجودين داخل مركز الشرطة مع العلم باننى كنت احد رجال القوات المسلحة وتعافيت من الخدمة لمرضى فهل هذايرضى اى انسان اشعرباننى حرام ان اعيش بعدهذاالزول

  2. مركز خدمات حكومية خاص لشاب كتب:

    اشكر سيادتكم لبداية عنوان موضوعكم وهو الحكومة بعد الثورة وسوف اقوم بالتعليق من وجهة نظرى وعملى
    لقد قمتم سيادتكم والوزير السابق بتشجيعنا لنجد فرصة عمل ولا ننتظر العمل فى الحكومة ونحن قمنا بالمجئ اليكم وتم الترخيص لنا لفتح مراكز خدمات حكومية خاصة وقمنا بتجهيزها وكل شئ وقيل لنا انا هذا المشروع هو مشروع المستقبل ولكن وقبل الثورة كان الواقع مر جدا وفى بدابة عملنا كنا حيوية ونشاط الى العمل ولكن قوبلنا بالاستهزاء وبخاصة من قطاع الشرطة فى الاحوال المدنية وكانوا يقومون بتعطيل عملنا بأى طريقة وبالاستهزاء بنا وكثيرا ماكانوا يقومون بعدم بانهاء عملنا كما كان يتم الحصول منا على مقابل مادى اجد انه كان يؤخذ بدون وجه حق على كل خدمة وكنا بينهم مثل اللعبة التى يقومون بتحريكها برغبتهم كما ان معظم الاوقات يرفضون ان نعمل فى اشياء مرخص لنا العمل فيها وكل ذلك كان قبل الثورة واعتقد ان سيادتكم ستتوقعون شيئا مختلف بعد الثورة وسوف اقول لسيادتكم الشئ الذى اختلف بعد الثورة لكن لا تغضب حضرتك اذا قولت انه اسوأ وليس احسن
    الحكومة بعد الثورة معنا
    1 – وزارة التنمية الادارية لم تهتم بنا ولم حتى تتصل بنا لنعرف موعد تجديد الكارنيهات
    2 – نفس التشدد من الاحوال المدنية معنا والظباط فيها فى تعطيل اعمالنا وعدم تنفيذها واحراجنا امام المواطنيين اثناء الذهاب لانهاء خدمات المواطنيين
    3 – الحصول على مبالغ بما يسمى لصندوق الظباط بأموال ليس لهم حق فيها ولو لاحظت سيادتك ان المواطن الان عرف حقه وعندما اقول له مثلا انى ادفع 2 جنيها فوق شهادة الميلاد حضرتك الان اكيد لازم تعرف رده والمواطن الان لا يدفع اكثر من 2 او 3 جنيهات على الخدمة
    4 – كل الخدمات التى قلتم اننا سنعمل فيها كلها مليئة بالتعقيدات من المصالح الحكومية والتى لا تأخذ فيها وزارة التنمية الادارية موقف فيها لحلها لنا
    5 – تتركنا وزارة التنمية الادارية دون ان تشجعنا فى حضور بعض المؤتمرات الخاصة بالخدمات الحكومية وقنواتها
    واترك لسيادتكم بعض المطالب حتى نشعر فعلا ان الحكومة تغيرت بعد الثورة
    المطالب
    1 – الغاء المبالغ التى تدفع الى الاحوال المدنية فى المحافظات من مراكز الخدمات الحكومية
    2 – معاملة مندوبينا ومراكزنا بطريقة احسن مما نحن فيها وانهاء خدماتنا بسرعة دون اى تعطيل وخاصة فى الاحوال المدنية واسجلات
    3 – عدم اعتراض الاحوال المدنية فى المحافظات ورفض العمل فى اى خدمة مرخصة لنا من وزارة التنمية الادارية مثل عمل بطاقة الرقم القومى ( البد الفاقد – والبد التالف )
    4 – تنشيط عملنا فى خدمات المرور والجوازات والمعاشات والمحليات دون اعتراض موظفيها علينا وعلى عملنا
    5 – عمل قاعدة بيانات لمراكز الخدمات الحكومية تربطنا بوزارة التنمية الادارية وبكل المراكز وبوابة الحكومة الالكترونية
    6 – تطوير مراكزنا ومندوبينا بدورات نصف سنوية او شهرية
    واتمنى لسيادتكم فعلا ان تكون مصر على نهج جديد بعد الثورة واتوسم فى سيادتكم الخير ان شاء الله

  3. مهندس مدحت لاشين كتب:

    مصر بعد الثورة والتغييرات التى ستحدث هل نترك السلطة للفرديفعل ما يريد ويحمى نفسة بسلطتة ولا رقيب نحن لا نتكلم على الشرفاء لكن ليس هكدا تدار الدول علي سبيل المثال انظروا مادا كان يحدث فى اقسام الشرطة فيستطيع الضابط ان يفعل كل شىء بهدا الشعب من تعديب وقهر حتى القتل بدعوى حماية النظام وليثبت انة عضو مهم فى هدا النظام ليأخد راتبة وليحمى منصبة ويفتحوا لهم الامتيارات يأخد المال ما لا يستحق بل كان يستحق العقاب وليس المال ولدلك نقترح انشاء سلطة رقابية داخل اقسام الشرطة ولا تتبع هيئة الشرطة للرقابة ويكون لها من السلطة احالة اى ضابط للتحقيق بل وتقديمة للمحاكمة ان عدب او قتل شخص كان من الممكن ألا يقتلة ويكون المبدأ العام حمايةالضعيف اما القوى فليس محتاج لمن يحمية ومع دلك يجب حماية الاثنين وتكون القوانين واضحة للتنفيد ولا يوجد نواحى تقديرية للالتفاف عليها

  4. سحرابراهيم كتب:

    ابعث هذه الرسالة الى السيد الفاضل وزير / المالية
    قام سيادة الوزير بوضع حد ادنى للاجور 700 جنيه ثم قام بوضع قرار زيادة المعاشات بنسبة 30% دون وضع حد اقصى وبذلك يكون سيادة الوزير قام بمراعاة اصحاب المعاشات الكبيرة التى ادت هذه الزيادات الى زيادة معاشات تصل 850 جنيه و لم ينظر لاصحاب المعاشات الصغيرة و لم يحدد لهم حد ادنى فمعاشى 172 مائة و اثنان و سبعون جنيه و معى بكالوريس تجارة و لدى طفل اقوم بتربيته عمرة 12 سنة كل زيادة لنا تكون 17 جنية او عشرون جنيه وهذه ليس مشكلتى بل مشكلة الاف من اصحاب المعاشات المقهورين ففى الماضى كان يتم وضع حد ادنى لزيادة المعاشات الان مازلنا نراعى اصحاب المعاشات الكبيرة و نزيل لهم شرط وضع حد اقصى و لا ننظر للاصحاب المعاشات التى تصل الزياده معه 20 جنيه يتم وضع حد ادنى للاجور 700 جنيه ، يتم الغاء الحد الاقصى و يظل المواطن الفقير مطحون اصله مش انسان مثل باقى المواطنين غير مسئول عن مصاريف لنفسه و اولاده و تعليم و اكل و شرب مع ارتفاع الاسعار كل شى
    ارجو من سيادة وزير المالية عدم اهمال هذه الرسالة وخصوصا هى مشكلة ملايين المواطنين الشرفاء المكافحين ارجو تحديد حد ادنى للمعاش عشان خاطر ربنا 000 ماذا نحن نفعل ؟؟؟؟؟؟؟؟
    رحمة ينا و اولادنا

    • mohamed moniser كتب:

      انا عايز دولة لا مركزية .يكون كل محافظة بيها موسساتها المختصة بيها .ودة هيسهل حاجات كثيرة جداا.ويكون الشعب لة اليات رقابة على الحكومة .وانا ضد الحصانة.اى مسؤل مهما كانت منصبة .يسائل ويستدعى للتحقيق .(وان شاء الله البرلمان الجديد لازم هينزل الشارع .مش هيكون زى البرلمان الراحل .يدير البلد من الاخبار و لا يعلم مشاكل الوطن والمواطن….حما الله مصر..

  5. محمدسيد كتب:

    اعتقد ان الدولة التي تملك اليات عمل وتتحكم في السوق افضل بكثير وذلك من خلال منظومة علمية تضع الخطط العلمية برأيه مستقبلية وتدير المشكلات وتحلها بطريقة علمية وان يصل الدعم الي مستحقيه من عامة الشعب لا الي الاغنياء ونطبق الزكاة بان ناخذ من الغني ونعطي الفقير المحتاج من خلال جمعيات اهلية امينة تدير هذا المشروع تحت رقابة المحافظة او الحكومة

  6. خالد المرشدى كتب:

    بالرغم من انى لا اجد اى رد على الرسائل السابقة التى كتبها بعض المواطنين المحترمين الذين يهتمون بالتواصل مع الدولة بالرغم من كتابتهم لها منذ اسابيع …. واتعجب ان موقع مدونات الدولة لايفتحه القائمين عليه يوميا بينما الشباب القائمين على جروبات الفيس بوك يردون على صفحاتهم وهم فى الشارع من على موبايلتهم .. لكن من باب الواجب ساقول ردى على استفساركم .

    اولا انا لا اعلم ما هو افضل اقتصاديا هل هو الخيار الاول ام الثانى … ولكن ما انا متاكد منه انه ان لم تجتهد الحكومه المقبله فى ان يكون هناك آليه مناسبة لتواصل الوزارات بعضها ببعض والعمل كفريق واحد وكذا وجود الية مناسبه لتواصل الحكومه مع المواطنين مباشرة … فلن ينفعنا اى نظام مهما كانت فاعليته او نجاحه فى دول اخرى …
    وانا لدى طريقة مبتكرة لتفعيل دور الحكومه وربطها بالشعب والقطاع الخاص بطريقة المصالح المشتركة … كما انها تضمن اعلى معدل من التنمية البشريه للمواطنين المصريين واعلى معدل لاستخدام التكنولوجيا المتقدمه … بريدى الالكترونى لديكم .. وان كنتم جادين فانا اتمنى خدمة بلدى باى شكل وبكل ما لدى ما دامت فى الروح .

  7. مصطفى ختعن كتب:

    اعتقد ان عندق حق وان الحكومه لم تتغير كثيرا بالرغم من التغيير الواضح الملموس وهذا لاسباب كثيره منها فرض الضرائب على المواطنن كالسابق وحتى فى العداله الاجتماعيه عند فرض الميزانيه الجديده والحد الادنى لم تفرضها على جميع الموظفين وجميع القطاعات الحكوميه حتى فى القطاع الخدمى لم يتغيير والشرطه التى تعبث مع الشعب وكأنها حرب بين الشعب والشرطه لرد كرامه الشرطى وليبقى السؤال اين العداله الاجتماعيه التى تتكلمون عنها ! حريه بدون قوانين او ضوابط و عداله اجتماعيه هل تنفع ؟
    ثانيا بالنسبه لمقترحات الكاتب اقول ان تطبيق مبدأ العداله الاجتماعيه والحريات افضل من الامساك والاسهال فى السوق مع مراعاه ان السوق الحر يجب مراقبته لمنع الاحتكار
    يعنى سوق حر ومراقبه عليه لمنع الاحتكار

  8. hgtihlm hgwyvd كتب:

    دولة ممسكة بأدوات الاقتصاد ومتحكمة بالسوق لضمان العدالة الاجتماعية (مثلما كان الحال في الستينات) افضل نظام مع اختيار مجالس ادارة من الذين يتقون الله ويخافونة الله في قلوبهم والرسول قائدهم والصحابة قدوتهم

  9. السلام عليكم اولا لابد الاشاده بمشاركه معالى الوزير واى كان راينا فهى دى مصر اللى بنحلم بيها تشترك فيها كل العقول والسواعد والعقول وبالنسبه لراى ارى انى افضل دوله الستينات ليس فقط للعداله الاجتماعيه او الاحلام القوميه او او او ولكن رغبه فى ان انتمى لدوله قويه عادله لا تجمعات اقتصاديه واجتماعيه اتمنى دوله افديها بالروح مقابل ان احس انها دوله قويه ان عظمه مصر دائما كانت تاتى من قوة الدوله وارى ان الخيار الثانى فخ فوضوى لفتح السعار الراسمالى والشهوات المقننه والمرغوب بدايه من شهوه المال الى الحريات
    ولا اعتقد ان الخيار الثانى يتفق مع ايجاد مشروع قومى تنموى او توليد حوافز معنوىه لتشبث بالمشروع القومى المنشود فالناس دائمافى حاجه الى امام سواء اكان عادل ام ظالم اما الامام الضعيف او الدوله الضعيفه
    فهى تناسب تجمعات تختلف عنا نحلم بدوله مهيمنه قادرة ترفع راس المواطن ويشعر انها موجوده ابدا تبنى وتعمر وتنتج بخيرة ابناء مصر

  10. تعليقى على الموضوع ان نطبق النظامين معا !
    السبب فى نجاح القطاع الخاص هو رغبه من يديره فى انجاحة اما القطاع العام للاسف فالرغبهة هى الوصول للسلطة فلو استثمرنا هذة الرغبه للوصول لاعلى ربحيه سيكون نظام القطاع العام هو السند الحقيقى للدولة اقتصاديا و للناس لان القطاع العام ومع ضعفة الشديد حتى الان اقوى من القطاع الخاص بمراحل
    اما عن الطريقة .
    فيجب ان نعلم ان الراغب الوحيد فى انجاح اى مؤسسه هو العامل فلو ادار كل مسسة من فيها بضمان هيمنة الدولة ستتحول المؤسسة لنظام القطاع الخاص
    * ان تكون المؤسسه مكونه من رئيس مجلس ادارة معين من الدولة وان يكون يكون العضو المنتدب بختيار العمال من داخل المؤسسه ويكون الاختيار مكون من شقين على هيئة درجات شق يضمن الخبره وهو ان يكون رئيس مجلس الادارة حاصل على بكاليوس – سنه اكبر من 40 سنه او حاصل على الدرجة الاولى ايهما اقل – ان يكون خدمه فعلية اكثر من خمس سنوات “وهذة ثوابت ” – ان يتقدم المرشح بمشروع يضمن ربحية الشركة مصدق من جه خارجية – ان يكون عضو منتدب سابق وقد دفع الشركة الى ربحيه اكثر من صابقة – ان يحصل على درجة الدكتوره فى تخصصه او فى علم من علوم الادارة وهذا على سبيل المثال وتقيم هذة الشروط على هيئه درجات وهذا سيدفع العامل الراغب فى الوصول لهاذا المنصب لتحسين مستواه التعليمى و الفنى ثم ياتى دور الانتخاب ويجب على المنتخب ان يكون خدمة فعلية اكثر من خمس سنوات حتى لا يتمكن العضو المنتدب من تعيعين اشخاص يساعدوه بعد ذلك فى عمليات الانتخاب وان يكون لدى المنتخب الخبرة فى اختيار الشخص الجدير بالمنصب .
    وفى كل الاحوال لا تزيد مدة تعين العضو المنتدب عن سنتين ولمدة فطرطين فقط ولكن يستطيع ترشيح نفسه مرة اخرى ان تلاة على المنصب شخص اخر ” فكره المحلل فى الزواج ” بل يكون له الاولويه فى حالة اختيار العمال له بما لا يخل باللشروط السابقه
    وبذلك تكون المؤسسة خاضعة لاشراف الدولة بإدارة من يريد فعلا انجاحها
    اما اتجاة الدولة للقطاع الخاص فهو فكر فاشل لان العاملين فى مؤسسات الدولة لن يسمحوا بنجاح القطاع الخاص بدليل ان الدولة لم تمنع النظام الخاص فى مصر ومع ذلك لم نرى حتى الان مؤسسات قطاع خاص بقوه القطاع العام ولم يساعد القطاع الخاص الدولة اقتصاديا فى شيئ بل على العكس كان السبب فى اخراج امال الدولة الى الخارج وشكرا .

  11. mohamed كتب:

    مع انى اكيد مش هيتنشر تعليقى بس عموما هعلق اتمنى الا يكون كل شيىء نظرى عموما انا مع النظامين معا لكن ما يهمنى هو ان يقوم كل انسان بتطبيق القواعد على نفسه قد يظن كل مدير او قائد انه يدير بإقتار ويقوم بإستطلاعات لا ينفذ منها شيىء ويظن انه متواصل مع الناس والمثال اللى هذكره هو وزارة الدولة للتنمية الادارية نفسها كان فى مسابقة اسمها المتميزون فجأة بقدرة قادر بعد ما الناس قدمت اتلغت ايه الاسباب الله اعلم كله بحجة الظروف والناس بتقدم فى شهر 3 ما كناش عارفين الظروف فين نظم الادارة الناجحة وفين دراسة الاحتمالات وفين اساسا التواصل مع الناس اتلغت ولم يتسلم موظف واحد اعتذار من منظمى المسابقة المعايير الخاصة بالمسابقة كان فيها معيار اسمه استمرارية لا اظن ان حد من متخذى القرار قراه لان لو قراه المسابقة ما كانتش تتلغى لان كان هيبقى عند الوزارة نظام لاستمرارية مشاريعها القائمة ولو كانت هتلغى كانت تكلم الناس قبل ما الناس تشتغل وكان هيبقى عندها دراسة لكل حاجة وتقييم المخاطر وتعمل خطط وخطط بديلة لو حصل مشكلة فى كذا هنعمل كذا ولو حصل مشكلة كذا هنعمل كذا المفروض انكم تنمية ادارية يعنى اغلبها مديرى مشروعات يقدر لما يحصل كذا هيطلع خطة كذا مرة هقلل الميزانية مرة هقلل الجوائز كقيمة مالية هقلل النفقات هقلل الوقت فى حاجات كتيرة قوى لكن اسهل قرار الغى وخلاص هنوجع دماغنا ليه اصل ظروف البلد هل ده اسلوب ادارة ناجحة وهل عدم الاعتذار للمتقدمين للمسابقة وتجاهلهم يصدر من وزارة ناجحة هل ده التخطيط هل ده احترام الناس هل ده تقدير موظفين الحكومة الغلابة اللى اشتغلوا فى المسابقة شهور اثناء ظروف صعبة هل حد من وزارة التنمية قرا معايير المسابقة وحاول يطبقها على شغله هل قرار الغاء المسابقة كان عادى جدا كده بالنسبة للوزير وياترى هو عارف قد ايه الموظفين اللى كانوا متحمسين للمسابقة تعبوا فى الاجابة على الاسئلة وهل الوزير نفسه لو جرب يجاوب على الاسئلة هيعرف ولو عرف هياخد كام شهر وحتى لو كان قرار الغائها مش بايده سكت ليه على الظلم لماذا لم يستقيل من منصبه كتير اوى من الموظفين بيدعوا عليه ولن يثقوا مرة اخرى بالتنمية الادارية لانها اصبحت ضباب اوشك على ان يزول ياريت اللى هيقرا الكلام ده ما يقولش مش هنشر التعليق انا اتكلمت عن حقائق امكن يكون فى امل فى اصلاح حال البلد وحقيقى انصح الوزير ان لم يرد لكل جهة تقدمت للمسابقة حقها فى حصول الاوائل على جوائز وموظفى الحكومة مش اقل من الناس اللى اخدت جوائز الدولة التقديرية ولم يتم الغائها ولو ما قدرش يحقق الكلام ده بأى طريقة يقلل قيمة الجوائز المالية يطلب مبلغ من وزارة المالية يطلب تبرعات المهم يتصرف اما لو ما قدرش يرسل خطاب اعتذار بنفسه لكل من تقدم للمسابقة ثم يستقيل لان مفيش منصب دائم ودعوات الناس تكون لك افضل من ان تكون عليك ياترى فى شجاعة لنشر تعليقى لو اتنشر يبقى فى امل ولو لم ينشر يبقى التنمية الادارية بعد الثورة اسوا من قبلها

    • اخى العزيز كل شى للاسف فقد معناه بعدما اصبح كل شيئ فى القطاع الادارى ينفذ لاجل الروتين فقط كل الصور اصبحت روتينية كركتر تمثيلى دون شعور صورة تلغى صورة بكل ما تحمل من معانى واشخاص ودون اى تفكير تنتهى . قيمة العمل فى شعور من فى العمل ببعض فى التكامل فى الشعور فى الاحساس فإن تهات هذة المعانى سيصبح كل شيئ لا شيئ …

      • mohamed كتب:

        اوافقك لكن ليس بشكل كامل اظنه مش كل شيىء فى القطاع الادارى مشكلته الروتين فقط فى حاجات تانية كتير زى المصالح يعنى مثلا موضوع المسابقة اللى اتلغت تفتكر لو كانت وجهة نظر القائمين عليها انها هتعود عليهم بمصلحة او نفع كانوا لغوها الاجابة ؟ لا طبعا لان وجهة نظرهم ان شوية موظفين ملهومش لزمة فى الجهاز الادارى هتتوزع عليهم فلوس لكن لو كانت المسابقة اللى بيكسب فيها الناس الكبيرة واساتذة الجامعة زى جوائز الدولة اللى اتوزعت فعلا ناس كده لهم قيمتهم فى المجتمع ما كانتش اتلغت طبعا
        لكن للاسف نظرتهم سطحية وما يعرفوش انجازات الموظفين دول انهم لو اتحطوا فى مكان ممكن يديروا وزارة اكبر من التنمية الادارية وانهم عاملين انظمة فى جهة عملهم اقوى من نظام وزارة كاملة والموظفين دول اللى اتقدموا للمسابقة والوزارة ما عملتلهمش قيمة عاملين انظمة رهيبة فيها تخطيط وفيها ادارة للموارد البشرية وفيها نظام لإرضاء عملائهم وبيقيموا شغلهم وبيقسوه وبيقيسوا انعكاس الشغل على الجمهور وبيحسنوا نتائجهم وده كله من غير ما حد يقولهم اعملوا حاجة وولا ياخدو قرش زيادة على مرتباتهم وكان املهم انهم يتكرموا ويتقدروا فى المسابقة اللى اساسا الجائزة بتتوزع على كل الموظفين يعنى كل واحد هيطلع بمبلغ صغير لكنهم ما كانوش يعرفوا انهم مالهومش قيمة عند التنمية الادارية
        تفتكر ان القرارات حاليا بتتدرس ؟ لا طبعا .. حاليا فى سياسة الايد المرتعشة كله خايف ومصالح الناس بتقف علشان المسئولين خايفين ياخدوا قرارات يتحاسبوا عليها وخايفين على الكرسى مع انهم لو فكروا هيلاقوه زائل ده صاحب اكبر كرسى فى مصر مشى فالباقيين هيستمروا ؟
        نرجع لوزارة التنمية الادارية تدخل نفسها فى ندوات الانتخابات ونظام التصويت الالكترونى انتم مالكم ؟ كله بيجرى ورا الى بيعمل شهرة مع ان موضوع الانتخابات يقع فى نطاق وزارة الاتصالات فلو كل واحد عمل شغله وما بصش على اللى فى ايد غيره الدنيا هتختلف طيب انتم عملتوا دوركم الاساسى لتطوير الجهاز الادارى للدولة ؟ لا .
        وزارة التنمية الادارية اللى بتخدم موظفين الجهاز الادارى بأكمله ما تحترمش عملائها اللى هما كل موظفين الحكومة قالتلهم قدموا واشتغلوا فى مسابقة المتميزون وجت الثورة وقالوا كل شيىء على ما يرام استمروا ومدوا معاد المسابقة والناس يطلع عينها شهور فى ظروف صعبة وانفلات امنى وهجوم من الجماهير عليهم واعتداءات وسهر فى اماكن العمل ومشاكل كتير وبعد تسليم الملفات للوزارة ولا حس ولا خبر تقريبا الوزير الجديد اللى هو كان مساعد د احمد درويش مش فاضى وامكن محتاج يتعرف على المسابقة اكتر وامكن فجأة اكتشف انها مسابقة ملهاش لزمة وولا يهمه شغل الناس ولا اعتزرلهم اصلهم مش هيعرفوا يعملوا حاجة وولا هيشتكوه لكن لو ناس لهم وزنهم زى الاساتذة الافاضل بتوع جايزة الدولة التقديرية ما كانتش اتلغت
        ممكن ناس تقول مش بإيده طبعا الكلام مش صح كان ممكن يعمل حاجات كتير يقلل تكاليف ويقلل الجوائز ويعرض على رئيس الوزراء ولو اترفضت كان يمشى اكرمله
        اظن ان اللى لغى المسابقة كانت حسبته غلط خصوصا ان اكتر عمل كانت بتظهر بيه الوزارة لكل الوزرات والمحافظات هو المسابقة وسمعت فى دول عربية كمان لكن الان اصبحت ثقة الموظفين بالتنمية الادارية صفر وامكن لو كانوا عملوا المسابقة كان يرجع دور التنمية الادارية خصوصا ان عدم وجود وزير دائم لها ينذر بإلغائها واذا حاولوا اعادة المسابقة فى العام القادم فلن يتقدم احد لان اللى تعب مرة والوزارة ضربت بشغله عرض الحائط مش هيتعب تانى واكبر من ده كله ان اللى بياخد قرار ظالم هيحاسبه عليه ربنا ياريت بس الناس تفهم

        • اخى احب اعرفك اولا انى مجرد مشترك فى المقع مثلك تماما ولكنك تملك مميزات كثيرة عنى والا عدد افراد راغبين فى التغير وافكار وعقول ادارية كما قلت انت ولكنكم ينقصقم الوحدة كما ينقصقم ان تصنعوا عمل ادارى ناجح فى ارض الواقع بعيد عن المسابقات فالواقع لا يجامل احد الناجح ناجح والعكس على العموم اقراء مشروعى السابق وانا انتظر منك تعليق كما انتظر منك مشروع مقابل والى ان تاتى الفرصه التى ستفاجئ الكل كن جاهز ومستعد و لك فى الثورة الف مثال

  12. ياسر كتب:

    شكل الدولة:
    لضمان العدالة الاجتماعية “الاقتصادية” فى تساوى الفرص الاقتصادية “بين كل المواطنين على السواء” وان تقوم الدولة “بضمان” ذلك باى اسلوب كان …
    واعتقد ((تنظم وتراقب الأسواق وفى نفس الوقت تمتلك من الآليات ما يمكنها من إنفاذ العدالة الاجتماعية)) هو الافضل لكن بضمان تســــــــــــــاوى الفرص وتحقيق المواطنة الحقيقية ولتحقيق ذلك يجب ان يكون هناك ارادة سياسية ترغب فى ذلك.

    وعموما هو سؤال يحتاج الى متخصص للاجابة عليه…

  13. HANAN كتب:

    لابد طبعا من يكون للدولة دور في الاداء الاقتصادي ومراقبتة واعتقد ان الاختيار الاول لا يصلح حاليا وقد يشجع تحكم مجموعة النظام في السوق انواع من الفساد الاقتصادي و عدم وجود عدالة اجتماعية فقد ذهبت اخلاق الستينات وانتماءتهم ولكن الان مع الانفتاح علي العالم من الافضل دولة تنظم وتراقب وفي نفس الوقت تمتلك من الاليات ما يمكنها من إنفاذ العدالة وكذلك وضع العديد من الضوابط والاليات مثلا تكون هناك اليات تنظم العلاقة بين العلاقة بين القطاع العام والقطاع الخاص بشكل لا يلغي وجود القطاع العام (كفكرة الخصصة بالبيع ) ولكن وجود شراكة بين القطاعين لتحقيق اقصي استفادة من وجود القطاع العام ليعطي توازن للسوق وو ضع الاليات التي تضمن العدالة الاجتماعية وايضا جهة مختصة لتراقب لابد من وجود جهة مستقلة في الدولة دورها الرقابة ومكافحة الفساد علي أت تكون هناك الضوابط التي تضمن عدم وجود الفساد فيهاهي ايضا

  14. عادل سليمان كتب:

    لمسالة ليست فى متابعة الاسواق او غيره المسألة فى فتح فرص عمل للشباب والتوسع الافقى والخروج من الوادى الضيق يجب تفريغ القاهرة ونقل جزء كبير الى المحافظات البعيدة مثل الواحات ومحافظة البحر الاحمر ففى هاتين المحافظتين مساحة هائلة لم يتم استغلالها والناتج القومى بها فى ادنى اسعاره من اللحوم او الخضروات فلو حدث هذا التوسع سوف تنخفض الاسعار طبقا لاليات السوق

  15. خالد محمود الساعي كتب:

    اتمنى أن يكون أن تطبق مصر النظام الإقتصادي الإسلامي الذي يستطيع تحقيق المعادلة الصعبة في النهوض بالإقتصاد وتحقيق العدالة الإجتماعية والتخلص من كل أشكال النظام الغربي الذي أثبت فشله على مدى العقود الماضية حتى بدأ الغرب يدرس قواعد النظام الإقتصادي الإسلامي وسبل تطبيقه
    فلا أريد أن نأتي كالعادة تابعين لهم وما يأخذه الغرب نطبقه نحن بمحاسنه وعيوبه حتى دون أن ننقيه
    أريد أن نكون من الدول صانعة الحداث ولا نكتفي بمجرد التقليد الأعمى يجب أن نظهر للعالم أجمع بأن هناك إقتصاد إسلامي عظيم لو أخذ به العالم فسيكون حلاً لجميع مشكلاته
    لا أن نأخذ ما ينتجه الغرب على الرغم من وجود الحلول لدينا ولكننا للأسف نسعى إلى كل ما ينتجه الغرب وعندما يتبنى الغرب فكرة من أفكارنا التي تخلينا عنها نهلل له ونبدأ نحن الآخرون ونقول الغرب أخذ بما عندنا
    فقد حان الوقت كي نترك تبعيتنا للغرب ونبدأ في صناعة الأحداث حتى يكون لنا المكان المناسب بين دول العالم
    فعندما أخذ المسلمون بنظامهم الإقتصادي الإسلامي الصحيح لم يجد عمر ابن عبد العزيز بعد أن سدد ديون المسلمين وزوج شبابهم وأطعم جائعهم إلا أن يترك ما تبقى حتى تستفيد منه الطيور
    فلو أخذنا بمبدأ الزكاة فقط فسيكفينا في تحقيق العدالة الإجتماعية التي نبحث عنها في أفكار الغرب الوضعية على الرغم من وجودها من قبل خالق الغرب ورب البشرية
    فلنرجع إلى ثقافتنا وكفانا تبعية

  16. Ramdan Alsaid كتب:

    اليوم بدأت أحس كمواطن مصري أن لي رئيس وزراء ومجلس وزراء له الحكم وليس لابسين فقط لبس الوزراء ويتحكم فيهم غيرهم نحن لا نرضى لكم إلا الحكومة القوية التي تحكم لا التي يحكم من وراءها الله معكم والشعب من وراءكم فسيروا على بركة الله لا تخافوا إلا الله والشعب يراقبكم ليل نهار فلا تخذلوه ولكم الشكر على قرارتكم ومجهودكم اكتبوا تاريخكم بيدكم فليكن من نور

  17. اعتقد ان السوء الموجود بعد الثورة هو عبارة عن مشاعر غاضبة طافية على السطح و غير مسيطر عليها .. فى راييى اذا تم هذا – السيطرة عليها – فسنستطيع ان نرى المزيد من الايجابيات

  18. احمد مختار كتب:

    والله انا في البداية احب ان ابدي بأحجابي بالتغيير اللي في الموقع لاني من زمان وانا مبطل ادخل علي المواقع الحكومية
    وبالنسبة للسؤال انا مش شايف فرق كبير في السؤاللا في كلا الحالتين سيتم مراقبة الاقتصاد المصري مع تواجد الاليات
    بس انا شايف ان بعض الحزم علي التجار ومراقبة السوق هيكون افضل للمرحلة اللي احنا فيها
    بمعني انكم ممكن تخلطوا بين الاتنين وهيكون افضل

  19. ايهاب كتب:

    انا اسف ولكنى لا ارى فى حقبة الستينات او فى خلال 300عام الماضيه اى تطور فى مصر فأى عدله اجتماعيه فى الستينات ان با الوثائق ان الحال فى الجمعية الاستهلاكيه لم يكن يوفر اى شكل من اشكل الانسانيه من طوبير طويله للحصول على دجاجه واحده وكان حال الدوله كا نظم اقتصادى غير جيد اننا لا نحتاج الى نظام قديم ولكن نحتاج الى منظومه جيده جديده تمزج بين معتقدتين واسلوب اقتصادى يطور جميع نواحى الحياه نحتاج الى منظومه صناعيه وزراعيه لكى نظما للانفسنا العدله الاجتماعيه فقبل ان اقول ماذا اريد لابد ان اسئل نفسى ماذا استطيع ان افعل لكى احصل على ما اريد فهل من المعقول ان ازهب لشراء رغيف العيش بدون مال لابد ان اعمل لكى احصل على ما اريد اذا فا نأخذا اسلوب تطويرا المنظومة الاخرى فا نبداء من حيثو انتها الاخرين اذا استطعنا ان نمزج بين ثلاث منظومة نستطيع النجاح وهم الصين واليابان والولايات المتحده الامريكيا نبداء من حيثو انتهو هم وفى كل مجال تفوق فى كل منظومه نتبعها فمثلا اليابان فهى من اعظم دول العالم فى الجوده الشامله ونأخذ من الولايات المتحده التطور الزراعى والتكنولوجيا ونأخذ من الصين ثقافة الانتاج اما على العدله الاجتماعيه وهى المبداء الاساسى للثوره فا نأخذ تعليم دينانه فهى اساس العدل والحق وليس ان نفكر ان نرجع الى الوراء

  20. محمد الخطيب كتب:

    انا اوؤيد الدولة التي ترعى الفرد، و توفر له مجتمع متميز لينتج فيه و يقدم افضل ما لديه من ابداعات.
    مثالا كالدول الإسكندافية

    و لا اوؤيد نظريات جامدة بعينها مثل الاقتصاد الحرة او الاشتراكية، فلقد اثبتتا فشلهما

  21. محمد النشار كتب:

    اى النظامين اختار هذا لايهم المهم التطبيق حتى الان نرى الرشاوى تدفع حتى الان يخرج علينا الوزراء بقرارات لانعرف متى سيتم تنفيذها حتى الان يخرج علينا المرشحون سواء للرئاسه او مجلسى الشعب والشورى بوعود وكلام مرسل ولا نرى برامج انتخابيه حقيقيه مشفوعه باجنده زمنيه واليات لتنفيذها حتى الان تنافق القنوات الاعلاميه المسئولين حتى الان لم ارى جديد سوى غياب الامن عن شوارع الناس البسطاء فى الاحياء الشعبيه وتواجده فى الاحياء الغنيه

  22. الرجاء من سيدتكم النزول الى المدارس العمليه التعليميه كفايه فشل انا مدرس اكتر واحد حاسس بالبلد ده اطمن حضرتك انو الفشل موجود عشان البلد ده انا كرهت البلد ده والله العظيم كرهتها

  23. بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم لك الحمد بالايمان ولك الحمد على ما انعمت به علينا من حرية نسالك ان تصونها لنا اللهم آمين
    وان تاخذ على يد حكومتنا وعلى يا ولاة امورنا وان تحملهم على كل خير………………..
    صراحة ومع انى افضل العمل الحكومى عن العمل الخاص خاصة فى هذا الوقت الا اننى لن اخمل اى نظام فوق طاقته مؤقتا الى ان يقوى الاقتصاد الا اننى اقوله ان النظام الذى يعامل به اصحاب القطاعات الخاصة لا يصلح لاى احد ان يعمل فيه والله الموفق

  24. اتمني من الحكومة مراعات هذا الشعب الفقير والطموح وعدم كسر اماله كما كانت تفعل الحكومة السابقة

    شكرا

  25. ahmed adel كتب:

    بسم الله الرحمن الرجيم – سؤال حضرتك غاية فى الاهمية – ورغبتى انا ومعظم من اعرفهم هى ان تكون الدولة ممسكة بأدوات الإقتصاد ومتحكمة بأليات السوق حيث ان الناس قد عانت الأمرين من ظلم القطاع الخاص وقهر أصحابه للعاملين لديهم والإحتكار والسيطرة على الإحتياجات الأساسية للمواطن البسيط وهذا كان من اهم اسباب الثورة المجيدة التى حدثت – وليصدقنى كل من يسمع ان القطاع العام واقتصاد الدولة المتحكمة فى اليات السوق هو الذى سينهض بهذة البلد بقوة وستكون افضل مما كانت علبه حتى فى الستينات – حيث ان العامل والمواطن المصرى سيشعر بألأمان والإنتماء حينما يعمل فى القطاع العام والعمل
    الحكومى لأنه يشعر ان المنشأة التى يعمل بها ملك له ولكل المصريين العاملين بها وسيعطى افضل إنتاجية – اما العامل المطحون فى القطاع الخاص فهو دائما تحت رحمة صاحب العمل الذى يمص دمه ويعطيه الفتات – يعيش القطاع العام يعيش تعيش الإشتراكية تعيش !!!

  26. egyption person كتب:

    يااجماعه انا بشكركم اولا على طرق التواصل مع الشعب بكافه الطرق الممكنه .
    بجد نفسى فى انشاء مجلس او مكتب لاستقبال شكاوى المواطنين بجد والنظر بجميع الشكاوى حتى ولو كانت لا تستحق العناء وايضا لجنه للمراقبه والمتابعه على جميع المصالح الحكوميه مثل النيابه الاداريه
    وان شاء الله يرفع من اداء الحكومه المصريه ويقوى اقتصادها وثروتها . شكرا

  27. فادي صادق كتب:

    دوله مدنيه لا يرآسها عسكر .. تقوم علي المواطنه و مراعاة حقوق الاقليات و العداله الاجتماعيه .. اياً كان شكل هذه الدوله فستكون افضل مما نحن نعيشه.

  28. اسيل كتب:

    تسلم ايديكو على المواضيع التحفة

  29. ربنا يستر عليكى يا مصر

  30. جينا كتب:

    مرسى اوى اوى يا جماعة وبجد الموقع تحفة اوى

  31. ragab fathy كتب:

    كويسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس

  32. ابراهيم كتب:

    اين موقع وزارة الدولة للبحث العلمى وهل رقم التليفون 6 ارقام وهى فى الدور كام

  33. batwl كتب:

    ميرسي خالص على المدونة الحلوة دى .. بجد جامده جداا
    بالتوفيق باذن الله

  34. بفضل العديد من الجهود لتطوير لمناقشة هذا ، وأنا أشعر بقوة حول هذا الموضوع ومثل دراسة قدرا كبيرا أكثر على هذا الموضوع. إذا كان ذلك ممكنا ، كما يمكنك اكتساب الخبرة ، هل العقل استكمال blog.egypt.gov.eg وجود قدر كبير معلومات أكثر من ذلك بكثير؟ من المفيد جدا بالنسبة لي.

  35. السيد الدكتور/ أشرف حسن عبد الوهاب
    مفوض وزير الدولة للتنمية الإدارية

    تحية طيبة وبعد
    يرجي من سيادتكم اعادة النظر في الطريقة التي يتم بها التعامل مع بيانات المتقدمين للوظائف الخاصة بالوظائف الحكومية علي موقع الوزارة
    فلا يعقل ان يظل التقدم للوظائف بطريقة تسليم الأوراق باليد خصوصاً بالنسبة للمتقدمين من الأقاليم بما يحملهم اعباء مادية و جسدية من اجل تسليم بضعة اوراق باليد
    في الوقت الذي يمكنهم آداء هذه المهمة ببساطة من خلال نموذج الكتروني يمكن الوزارة من الحصول علي قاعدة بيانات دائمة كما يسهل الوصول للمعلومة من خلالها و دون اي تكاليف تذكر (اصغر مبرمج انترنت يعرف كيف يفعل ذلك وهناك خدمات مجانية لبناء مثل هذا النوع من نماذج قواعد البيانات كالخدمة المقدمة من شركة جوجل !!)

    سيدي لو تخيلنا ان 10000 شاب يتقدمون لشغل وظائف معلنة في اعلان واحد قد يحتاجون لتحمل تكلفة سفر 20 جنيهاً فقط تكون الحكومة بذلك قد تسببت في اهدار 200,000 جنيه من شريحة من الناس هم اصلاً يعانون من اعباء مادية مما قد يسبب نوع من الإحباط و الغضب في حال تكرار عدم الحصول علي الوظيفة لذا يرجي مراجعة الأساليب البدائية المتبعة في ذلك و الله الموفق

    محمد علي ماهر

  36. إني لا أرى أن المشكلة في الاقتصاد وإنما المشكلة في الاتجاهات السياسية سواء العامة منها أو الخصة ، فلا بد أن تتجه السياسة العامة إلى تنشيط دور الشعب في تشكيل سياسته المستقبلية ، فلا يصح أبدا أن نتحرر من ظالم لنقع في ألف ظالم عام وخاص، فلا بد أن تكون هناك حكومة شعبية من كافة التخصصات والكفاءات والطبقات حتى نمكن لكل فرد أن يعبر عن رأيه ويعمل ما بدا له في أي وقت شاء، فإن الأمر ليس في الاقتصاد ولكن في الفكر الذي يقود الاقتصاد ،
    هذا ولكل أسلوب آلياته وأدواته لتحقيق ذلك ، ثم أنه ينبغي أن يغير طريقة التناول والتعبير ، وهي أن نحدد أهدافنا واتجاهاتنا ، ثم تحدد الطريق المؤدي إليها والمرجعية التي نعتمد عليها ، ثم نحدد الأدوات التي يمكن أن تمكننا من تحقيق ذلك

  37. محمد علي كتب:

    اي نظام المهم يطبق صح

    النظامين نجحوا في دول و فشلزا في دول تانية

    النجاح بيكون في حالة توفر الكفاءة و الإرادة السياسية و الفشل لو أي عنصر من الإتنين دول غاب و دي نتيجة حتمية

  38. محمد كتب:

    ربنا يستر عليكى يا مصر .. يارب

  39. واعتقد ((تنظم وتراقب الأسواق وفى نفس الوقت تمتلك من الآليات ما يمكنها من إنفاذ العدالة الاجتماعية)) هو الافضل لكن بضمان تســــــــــــــاوى الفرص وتحقيق المواطنة الحقيقية ولتحقيق ذلك يجب ان يكون هناك ارادة سياسية ترغب فى ذلك

  40. وظائف 2012 كتب:

    اعتقد ان عندق حق وان الحكومه لم تتغير كثيرا بالرغم من التغيير الواضح الملموس وهذا لاسباب كثيره منها فرض الضرائب على المواطنن كالسابق وحتى فى العداله الاجتماعيه عند فرض الميزانيه الجديده والحد الادنى لم تفرضها على جميع الموظفين وجميع القطاعات الحكوميه حتى فى القطاع الخدمى لم يتغيير والشرطه التى تعبث مع الشعب وكأنها حرب بين الشعب والشرطه.

  41. وظائف 2013 كتب:

    رائع و مبهج ما وجدت هنا في هذه الواحة ،،،

    إعجابي و تقديري

    بالتوفيق والسداد
    تحيتي ومودتي

  42. سيدي لو تخيلنا ان 10000 شاب يتقدمون لشغل وظائف معلنة في اعلان واحد قد يحتاجون لتحمل تكلفة سفر 20 جنيهاً فقط تكون الحكومة بذلك قد تسببت في اهدار 200,000 جنيه من شريحة من الناس هم اصلاً يعانون من اعباء مادية مما قد يسبب نوع من الإحباط و الغضب في حال تكرار عدم الحصول علي الوظيفة لذا يرجي مراجعة الأساليب البدائية المتبعة في ذلك و الله الموفق

  43. Rakamyah.com كتب:

    ربنا يوفقكم لما فيه صالح البلاد و العباد
    انبهرت لما وجدت موقع توظيف حكومي

  44. السيد الاستاذ الدكتور/ أشرف حسن عبد الوهاب
    تحية طيبة وبعد…..
    سياسة الحكومة اصبحت غير فعالة وافكارها واعمالها غير مرحب بها من قبل الشعب
    تريد الحكومة افكار جديدة لكى تكتسب مصداقية الناس وتكتسب ثقة الشعب
    امتلك بعض الافكار لو يسمح لى ان اعرضها …..

  45. عادل فرويز محمد حسن كتب:

    بسم الله الرحمن الرحيم
    استغـــــــــــــاثــــة
    الى السيد الاستاذ الدكتور / رئيس مجلس الوزراء
    تحية طيبة ،،،،،،،،، وبعد
    مقدمه لسيادتكم المواطن / عادل فرويز محمد حسن ـ المقيم بناحية ش التجنيد ـ ثان أسيوط
    ( مالك السيارة رقم ى ر ج 3784 نقل أسيوط )

    أتشرف بعرض الآتي
    حيث أنه قد تم التحفظ على السيارة المملوكة لي رقم ى ر ج 3784 نقل في المحضر رقم 4084 لسنة 2012 ج مركز أسيوط
    وحيث انه قد صدر قرار النيابة الموقرة في المحضر المذكور بتاريخ 9 / 4 / 2012 للجهة الإدارية في تسليم السيارة المضبوطة لمالكها ….
    وحيث انه ولدى ذهابي لاستلام سيارتي المذكورة فقد فوجئت بمطالبتي بالحصول على تأشيرة بالموافقة على تسليم السيارة من سيادتكم او من مسئولى مديرية التموين حتى يتم تسليم السيارة ….
    وحيث انه ولما كانت السيارة تحت التحفظ منذ نحو شهرين تقريبا بمقر مطاحن مصر الوسطى بنزلة عبد اللاه
    وحيث أن تلك السيارة هي مصدر رزقي الوحيد لي ولأسرتي المكونة من سبعة أفراد منهم أطفالي الصغار الذين ما زالوا في مراحل التعليم المختلفة ،،، هذا فضلا عن تعرض السيارة لعوامل التلف نظرا لطول فترة احتجازها والتحفظ عليها بالإضافة إلى تعرضها للسرقة والاستيلاء على محتوياتها .
    الأمر الذي لم أجد معه بابا ألتجئ إليه بعد المولى عز وجل سوى بابكم الكريم لرفع الظلم عنى وعن أولادي ومعاونتي فى استرداد حقي وتسليمي السيارة المملوكة لي وفقا لقرار النيابة العامة الموقرة في المحضر رقم 4084 لسنة 2012 ج مركز أسيوط

    لــــــــــــــــــــــــــــــــــــذلـــــك
    أرجو من سيادتكم التكرم باصدار الامر بتسليمي السيارة المملوكة لي رقم ى ر ج 3784 نقل المتحفظ عليها بمقر مطاحن مصر الوسطى بنزلة عبد اللاه بأسيوط
    وفقكم الله وجعلكم عونا للمظلومين
    وتفضلوا بقبول فائق الاحترام
    مقدمته لسيادتكم

    عادل فرويز محمد
    ب رقم 26310142500911 قومي
    ت 01005877655